تأثير برنامج تعليمي في تنمية الإدراك الحسي لدى التلاميذ بطيئي التعلم

أحمد علوان شبرم

2018 / 9 / 24

يهدف البحث الحالي التعرف على :
1.الهدف الأول:" مستوى الإدراك الحسي لدى التلاميذ بطيئي التعلم"
2.الهدف الثاني:" تأثير برنامج تعليمي في تنمية الادراك الحسي لدى التلاميذ بطيئي التعلم"
ولتحقيق هذا الهدف صاغ الباحث الفرضيات الصفرية الآتية:
الفرضية الأولى: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (ــــ) بين متوسط رتب درجات التلاميذ بطيئي التعلم للمجموعة التجريبية والضابطة على اختبار الإدراك الحسي في الاختبار البعدي.
الفرضية الثانية: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة(ــــ) بين متوسط رتب درجات التلاميذ بطيئي التعلم للمجموعتين التجريبية والضابطة على اختبار الإدراك الحسي وفقا لبعديه (البصري -السمعي) في الاختبار البعدي.
الفرضية الثالثة: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (ـــــ) بين رتب متوسط درجات التلاميذ بطيئي التعلم للمجموعة التجريبية على اختبار الإدراك الحسي بين الاختبارين القبلي والبعدي.
الفرضية الرابعة: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (ــــــ) بين متوسط رتب درجات التلاميذ بطيئي التعلم للمجموعة التجريبية على اختبار الإدراك الحسي وفقا لبعديه (البصري -السمعي) بين الاختبارين القبلي والبعدي.
الفرضية الخامسة: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (ـــــ) بين متوسط رتب درجات التلاميذ بطيئي التعلم للمجموعة الضابطة على اختبار الإدراك الحسي بين الاختبارين القبلي والبعدي.
الفرضية السادسة: لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (ـــــ) بين متوسط رتب درجات التلاميذ بطيئي التعلم للمجموعة الضابطة على اختبار الإدراك الحسي وفقا لبعديه (البصري-السمعي) بين الاختبارين القبلي والبعدي.
الفرضية السابعة: لا يوجد تأثير للبرنامج التعليمي في تنمية الإدراك الحسي لدى التلاميذ بطيئي التعلم للمجموعة التجريبية بعد تطبيق البرنامج التعليمي.
ويتحدد البحث الحالي بالتلاميذ بطيئي التعلم للصف الثالث الابتدائي والذين تتراوح أعمارهم ما بين (8 – 12) سنة، ولتحقيق أهداف البحث قام الباحث ببناء اختبار الإدراك الحسي إذ بلغ عدد فقراته (33) فقرة، إذ تكون البعد الأول (البصري) من (6) مجالات فرعية، تضم (18) فقرة، كما تكون البعد الثاني (السمعي) من (5) مجالات فرعية، يضم (15) فقرة، ولكل بعد منها (3) أسئلة، وبدائل الإجابة عليه (1،0)، وبعد عرض الفقرات على المحكمين تم استخراج الصدق الظاهري للفقرات باستخدام معادلة مربع (كا2) وهي (84,3) وبلغ معامل ثبات للاختبار (0,898) وهذا يعد جيدا. حيث بلغت عينة البحث (14) تلميذا تم اختيارهم بطريقة قصديه من مدرسة (الشهيد عادل ناصر) الإبتدائية، والذين كشف اختبار الإدراك الحسي بأنهم يعانون من ضعف في الإدراك الحسي (البصري – السمعي) وللتحقيق هدف البحث قام الباحث ببناء برنامج تعليمي في تنمية الإدراك الحسي وفقا لبعديه للتلاميذ بطيئي التعلم وفق النظرية الجشتالتية، حيث بلغ عدد الجلسات (12) جلسة بواقع (3) جلسات أسبوعيا والوقت المحدد لكل جلسة (40) دقيقة، واستخدم الباحث الحقيبة الإحصائية (SSPS) لمعالجة البيانات، ومنها [(اختبار(كا2)،الاختبار التائي (t.test)،بوينت بايسيريال، معامل ارتباط بيرسون)،اختبار مان – وتني لعينتين مستقلتين، اختبار ولكوكسن لعينتين مترابطتين، الاختبار التائي لعينة واحدة ،معامل الصعوبة، معامل التمييز ،مقاييس النزعة المركزية، معامل كيودريتشاردسون (20)،اختبار نسبة احتمال المحسوسية والخصوصية في تحقيق التنمية، معادلة حجم آيتا وقانون حجم التأثير لقياس تأثر البرنامج] .
وقد أظهرت الاستنتاجات عن هناك تحسناً ملحوظاً في الإدراك الحسي لدى التلاميذ الذكور بطيئي التعلم من أفراد المجموعة التجريبية في الاختبار البعدي ككل.
وقد أوصى الباحث ببعض التوصيات بناءً على الاستنتاجات التي توصل إليها البحث منها، ضرورة قيام وزارة التربية / مديريات التربية بالاستفادة من البرنامج التعليمي لتنمية الإدراك الحسي (البصري – السمعي) في المدارس التي تضم صفوف التربية الخاصة.
كما أوصى الباحث ببناء برنامج تدريبي لمعلمات التربية الخاصة في تنمية الإدراك الحسي (البصري -السمعي) للتلاميذ بطيئي التعلم.
( الباحث: ياسر خضير عباس - مديرية تربية الكرخ الثالثة )