ثورة الامام الحسين (ع)

وهبي الحسيني

2018 / 9 / 20

يجب ان نقتدي بالوجه المشرق من هذه الثورة العظيمة بدل من الوجه المحزن .
لقد تحولت هذه الثورة المليئة بالعبر والدلالات الشرعية والاخلاقية والسياسية الى مجرد مؤسسة سنوية للحزن تصل احيانا الى المغالات في اظهار هذا الحزن والتفجيع حدودا جعل من الامرمشهدا عالميا تتداوله وكالات الانباء العالمية بروحية الاستغراب والاستهجان حتى اقترن اسم الشيعة بالحزن .
ان استشهادالامام الحسين (ع) ليس حدث بل هو سيرة حياة عظيمة حافلة يجب التوقف عند كل مفاصلها والنظر اليها والتعلم منها وصولا الى الحدث العظيم فيها وهو الثورة ضد الظلم وجور السلطان التي توجت باستشهاد الامام الحسين (ع)
فمشروع الامام الحسين (ع) مشروع للامة الاسلامية باسرها فقد رسخ في ذاكرة التاريخ وفي القلوب المؤمنة بابهى صور التضحية وتقديم اغلى الاثمان في سبيل حرية الانسان .
ان التعامل مع هذا الحدث العظيم اليوم وصبها في هذا المصب الضيق من خلال جعلها ذكرى سنوية للحزن والتفجيع اللامحدود هو تحطيم لعظمتها وافراغ لها من قيمتها الكبرى.
يجب ان تصبح هذه الثورة مدرسة علم وفخر ورفعة وبهجة للاسلام لاذكرى حزن وانكسار .