الشبكة المغربية لحقوق الإنسان باسفي تصدر بيانا استنكاريا ضد الرعاة الرحل

ويكيليكس عبدة

2018 / 5 / 24

على إثر الأحداث الدامية التي شهدتها بعض المناطق القروية بإقليم آسفي حيث استباحت عصابة من الرعاة الرحل القادمين من مناطق صحراوية أراضي فلاحية بالعديد من الجماعات الترابية التابعة لإقليم اسفي نخص بالذكر : جماعة لحضر. جماعة الكرعاني. جماعة البخاتي. جماعة شهدة. جماعة سحيم. بوكدرة. حد احرارة.... الخ لتعـيث فسادا في الممتلكات الفلاحـية في وضع استنجد فيه السكان الملاكين بالسلطة المحلية حيـث اتـصل الرعاة المعتـدون بدورهم بعصابات من زمرتهم الدين هاجموا السلطة والساكنة بالحجارة وأغلقوا الطرقات وأطلقوا العنان في سب وشتم الدولة و مؤسساتها وتهديد أصحاب الأراضي بالقتل عبر أسلحة بيضاء ونارية وكلام نابي ينم عن عنصرية دفينة هذه التهديدات موثقة عبر شريط مصور.
وبناءا على الوقائع فإن الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بإقليم آسفي تعلن للرأي العام ما يلي:
تضامننا ومساندتنا للفلاحين وللمنتخبين المحليين في كل الخطوات والقرارات التي يرونها مناسبة للتصدي والدفاع عن أراضي الساكنة وممتلكاتهم ومواردهم الطبيعية .

  _ مطالبتنا للسلطات الاقليمية و النيابة العامة باتخاذ الاجراءات القانونية لحماية الساكنة من الاعتداءات التي يتعرضون لها من طرف الرعاة الرحل وقطعانهم.
_ مطالبة السلطات المحلية بتفعييل الصفة الضبطية التي يتوفرون عليها لحماية الساكنة من كل الاعتداءات ، ولضبط المخالفات والاعتداءات التي تتعرض لها الساكنة مع تحريك مساطير المتابعات في حق المعتديين وفقا للقوانين المعمول بها في هد الصدد درءا لكل مظاهر الاحتقان والتوتر.

_ مساندتها لساكنة المناطق والجماعات الترابية بإقليم آسفي المتضررة من الهجوم وكل مناطق المغرب في محنتهم ضد الاستغلال والاقطاع.

_ تندد الشبكة لهجوم الرعاة الرحل على ممتلكات السكان وبشكل متواصل كل بداية صيف.

_ استنكارها لتهديد الأمن العام و لإهانة الدولة ومؤسساتها وسياسة الاستهزاء بأمن وسلامة واستقرار الساكنة في مناطق عبدة.
_ تحذر الشبكة من التعامل التمييزي في المواطنة بين ساكنة المغرب ونهج سياسة الكيل بمكيالين.

_ مطالبة الشبكة بفك و ترحيل هده العصابات عن المنطقة.

المطالبة بالكشف عن الجهات الحقيقية التي تحمي الرعي الجائر الذي يقوم به الرحل.

مطالبة مؤسسات الدولة بإقليم آسفي كلا من مـوقعه بتحمل مسـؤولياته الأخلاقية و السياسية و التاريخية في حماية السكان من هجمات و عنف الرعاة الرحل ، الذين يهددون أمنهم و ممتلكاتهم و محاصيلهم الزراعية و ثرواتهم.
دعوتـنـا: السلطات المحلية والأمنية والدرك بتنقيط هوية الرحل تفاديا لدخول مرتزقة البوليزاريو.
مطالبتنا المجالس الجماعية بإقليم اسفي إلى عقد دورة استثنائية واستعجالية لمناقشة الرعي الجائر بالجماعات انطلاقا من واقعة واحداث الهجوم العنيف الذي قام به الرحل الأسبوع الأول من رمضان
مطالبة الشبكة المغربية لحقوق الإنسان السلطات المحلية إلى حماية الممتلكات الخاصة و العامة و حياة الأفراد، مع العمل على زجر المعتدين و منتهكي القانون، بالإضافة إلى التطبيق الفعلي و الفوري للقانون رقم 113.13 المُتعلق بالترحال الرعوي وتهيئة و تدبير المجالات الرعوية و المراعي الغابوية.
تحذّر الشبكة من التداعيات السلبية لتكرار الإعتداءات التي “تُهدّد السلم الإجتماعي و أمن المواطنين” بمناطق عبدة مُطالبة السلطات بالتدخل الفوري للحيلولة دون تفاقم الوضع.
* خديجة جميلي : مندوبة الشبكة المغربية لحقوق الإنسان والرقابة على الثروة وحماية المال العام بإقليم آسفي