هشاشة مجتمع المخيمات بؤرةٌ لانحراف المراهقين .

يوسف حمك
xalid@mail.net.sa
2017 / 12 / 19

يجمع علماء النفس على أن مرحلة المراهقة تعد من أكثر المراحل خطورةً يعيشها الأفراد .
موضوعها مؤرقٌ ، و معاناتها شائكةٌ ، قساوتها مؤلمةٌ ، يتخبط فيها المراهق ، و تعكر صفو حياته .
تداهمه موجةٌ من الإحباط و الاكتئاب التي لا يجب الاستخفاف بها البتة . و ناهيك عن إيقاظ النزعة العدوانية بدواخله ، و التصرف كثيراً تحت تأثيرها .
و في السياق ذاته يؤكد الفيلسوف اليوناني أرسطو : ( إن المراهق تستهويه النزوات ، و هو عدوانيٌّ ، فليس من السهل السيطرة عليه . و يقول دائماً : أنا على حقٍ .... )

تغييراتٌ جديدةٌ تطرأ على حياته الجسدية و الانفعالية و العقلية داخل مجتمعه .
انفعالٌ جارفٌ ، و رغباتٌ جامحةٌ ، و تمردٌ ينضح جديةً لفك قيوده الأبوية و لاءات مجتمعه بحثاً عن ذاته المكبوتة .
هيجانٌ جنسيٌّ يقذف به إلى ساحة الصراع لينازع غرائزه تارةً ، و يعاند بقوةٍ العقل الجمعيَّ الذي يكبله بتقاليده تارةً أخرى .
ذاتٌ حبيسةٌ تتوق إلى الانعتاق و التحرر . فتعصف بكل تعثراتها لترتكب الأخطاء ، و تمارس الممنوعات . يغزوه القلق من اعتماده على الأهل ، فيثير فيه الحماس لاستنهاض رغبة الانسلاخ من الاتكال على الغير .

و قلما تخلو هذه المرحلة من المعوقات و الضغوطات و المعانات ، فيسميها المختصون ( بالمراهقة السوية ) بلا عنفٍ . مع فئةٍ نادرةٍ انطوائيةٍ تنفرد بنفسها ، فتترك الآخرين و شأنهم ، و تدعى ( بالمراهقة الانسحابية ) .

أما في المخيمات و التجمعات الحديثة فيبدو الأمر أشد خطورةً ، و أعظم تعقيداً ، و أكثر انغماساً في أوحال مجتمعٍ جديدٍ ، تغلب عليه الهشاشة و التفتت ، و عدم التماسك.
ثقافاتٌ متباينةٌ ، و لهجاتٌ متعددةٌ ، و عاداتٌ تناقض بعضها ، و تقاليدٌ لا تتشابه ، و فوضى عارمةٌ تساهم في تنشئة جيلٍ يميل نحو الانحراف و السلوك غير المنضبط ، فالسقوط في هاوية الرذيلة و الشذوذ ، و الانحدار إلى الفشل و العار .
تسولٌ على أبواب المنظمات ، و طُعَمٌ تغري الراشد العاقل ، فربما يبتلعها الكهل قبل المراهق ,
أجواءٌ مشحونةٌ ضبابيةٌ بلا صفاءٍ ، و بطالةٌ متفشيةٌ تفرخ الإحباط ، و تولد الملل ،
و غربةٌ تكسر النفس ، فقلة حيلةٍ تعصر الروح وجعاً و ضجراً .

لاحتواء المراهق علينا ألا نخوض معه جدالاً عقيماً ، أو نفتح معه جبهاتٍ في الخصام و الكلام الجارح ، أو التشهير به في كل صغيرةٍ قبل الكبيرة ، أو الاعتداء عليه بالضرب أو الزجر .
ما أجمل أن نرفق به ، و نبادره بالابتسامة و بشاشة الوجه ، فنحتضنه بدفءٍ ، و نربت على كتفيه ، فباللباقة نصحح وجهته ، و بحسن الموعظة نقوم مسيرته ، و برفيع الأسلوب نزرع فيه النبل و الأمل .
و ألا نبالغ في التدقيق على بعض أخطائه البسيطة ، و لا نذكر مساوءه أمام الآخرين – فمن منا نحن الكبار لا أخطاء له أو نقائص – لئلا يشعر بانتقاص شأنه ، أو الدونية ....
و بنفسٍ راضيةٍ يجب أن نتقبل أخطاءه ، و نستوعبها . مع الحذر الشديد على ألا يشعر بأنه رازحٌ تحت مراقبتنا ، و أن عيوننا عليه أينما حل .

نقدم له النصح بأسلوبٍ شيقٍ ، ليتعلم الصدق ، و عدم وقوعه في حبائل الكذب ، و بشاعة قبحه .
كما أن عدم الكذب عليه من أولى واجباتنا ، لأن حبل الكذب قصيرٌ كما يقول المثل . و إلا ستسقط الأقنعة عن وجوهنا ، فيفقد الثقة بأقوالنا ، و يتعلم منا الكذب ، بدلاً من تجنبه ، فلم يعد يكترث لمواعظنا ، و نصغر في عينيه ، فنبدو أمامه قزماً ، و ردة فعله قد تدفعه ليزداد تورطاً في ارتكاب الممنوعات ، ثم يضطر إلى إخفائها باللجوء إلى الكذب .

نعم علينا منحهم الثقة في تشجيع مواهبه ، و إيقاظ كفاءاته الدفينة ، لملء فراغه ، و انشغاله بممارسة هواياته .
كما علينا ألا ننسى ذكر مناقبه أمام الآخرين و إيجابياته أيضاً ، فتنتعش نفسه ، و تستحم روحه بسطوع نور الظفر و الاعتزاز بالنفس ، و التمسك برأس خيط النجاح متوجاً بنيل المعالي .
فبالود نترك عليه أثراً إيجابياً ، و باللين نسطو عليه مطاوعاً ، و بالكلمة الطيبة ننجيه من مآزقه ، و بالحديث العطر ننتشله من أهواله .
فإن تعذر علينا إصلاحه نستغيث بمرشدٍ نفسيٍ ، أو نستعين بطبيبٍ مختصٍ .