الانكسار والتحدي الصعب للمصريين في الحياة

حماد محمد أحمد مسلم
hamadmosalam66@gmail.com
2017 / 11 / 14

أحيانا اجلس مع نفسي وأحاورها ويدور الحوار بيني وبين نفسي في أشياء عديدة والحوار الدائم بيننا إلي أين نحن ذاهبون
هل بالفعل نحن نحتاج إلي ان نفهم مايدور تعود نفسي وتحدثني ياسيدي الدنيا مولعه والناس باعت الحديده والبلاطه اللي
كنا نخزن الفلوس تحتها انكسرت وراحت ولا فلوس تحت البلاطه ولا تبقت الحديده لم يبقي سوي الديون التي تحاصرنا
المواطن يأكل بالدين والسلف أعود وأحاورها وأقول لها الدنيا بتتغير وكلنا إيمان أن ما يحدث هو التحدي الصعب ويجب
لا نستسلم للظروف ولا ندع لنفسنا أن تنكسر ولا بد أن تكون عزيمتنا قوية أجد نفسي تحدثني نتحمل كل الظروف ولكن
لا ترحمنا أطماع الكبار التجار يبعون ويشترون في المواطن والحكومة بالبلدي مش قادرة عليهم ولا قادرة تجعل من
القانون هو السيد نعم نحن أمام حاله من الانكسار وعدم التفاؤل من هو آت هل كتب علي المواطن البسيط أن يدفع وحده
ثمن الحرية في حين نجد كبار القوم يتهربون بأموالهم للخارج خلاف الرشاوى والفساد المنتشر بصوره مسعورة يدفع ثمنها
المواطن البسيط نظير الخدمات في ظل أن الخدمات الأساسية توفير الغذاء والدواء والمسكن والتعليم واجب علي الحكومة
ان تقدمها للمواطن بالمجان أما ما يحدث هو محاسبة المواطن كمواطن أجنبي فإذا نظرنا إلي فواتير الكهرباء والغاز والمياه
تلتهم أموال الغلابه ولا نشير إلي الإيجارات التي من شأنها أنشئت علاقة متوتره بين المالك والمستأجر وجدت نفسي تحاورني
وتقول لي المواطن البسيط دوما هو ما يتحمل أما كبار القوم دوما مايتهربون وكأننا عودنا مره أخري لعهد الباشا والخادم علي
العموم حالة الانكسار التي تحاصر الجميع شيء خطير جدا فإذا لم تنتبهه الحكومة إلي تلك الحالة في ظل الحروب الدائرة علي ا
لإرهاب سنجد من يستغل ضعاف النفوس في استغلالهم ونحن بدورنا نرصد ما نراه دو ن تحيز نجعل دوما بلدنا العظيمة هي رمزنا
ومن اجلها نضحي باروحنا وأيضا إذا كنا ننتقد فإننا نريد لبلدنا التقدم فحالة الانكسار الذي يعيشها الموطن بسبب تخلي الحكومة عن
واجبها وتركت الكبار يتحكمون في مقدرات المواطن البسيط فجأة دق جرس الباب لاستيقظ من النوم أجد فواتير تحرق الدم كهرباء
غاز مياه حاجة تجيب الضغط قولت للمحصل اترك الكعب أظن أن ما فعلته فعله غيري من المواطنين.