الكلمة الطيبة والألفاظ الحسنة بين الناس يجب أن تكون منهج حياة

حماد محمد أحمد مسلم
hamadmosalam66@gmail.com
2017 / 11 / 7

ليست كلمة من حروف الهجاء وفقط انما أننا أمام حروف ربما نتلفظها كثيرا وان قلة الآن ولا نتلفظها قليلا
لأننا يا ساده حاصرنا أنفسنا بين اللواح زجاجية تتطلب منا ان نسير في خط مستقيم لا يقبل للانحناء
ولكن الحياة تتطلب منا ان نعيش حياة البني ادمين لم نكن أنبياء أو يعيش بيننا نبي ولكن نريد حياة البني
آدميين ليس هذا الكلام دعوة للانحراف أو الدعوة لحياة اللهو إنما الإنسان بفطرته خلق ليعمر والخير
والشر أمامه هذا المدخل الذي أود أن أصل به أننا نحتاج أن نسمع أحسنت ...
ونقول لها أحسنتي تلك الشفرة التي تسعد القلوب ومفتاح السعادة ....تعالوا نطلق حملة أحسنت .
أحسنتي لكل أطياف الشعب ولكل الناس في الحياة المعلم في مدرسته والطبيب في مستشفته والجندي في الميدان والفلاح
في حقله والمهندس في مصنعه والصانع في مصنعه وجامع القمامة في عمله والميكانيكي في ورشته والمحاسب في شركته
والتاجر في متجره وهكذا نقول باختصار نقول لكل الناس الكبير والصغيروالرجل والمرأة أحسنوا حتى في الألفاظ وننبذ كل
ما هو يشجع علي الكراهية عندما نحسن جميعا سوف نتقدم الصفوف ونبني حضارة مثل مابني أجدادنا القدماء لأننا نؤمن
جيدا الإنسان المصري عندما يخرج طاقته الايجابية يصنع المعجزات كما فعل أبطالنا في حرب أكتوبر عندما حولوا الهزيمة
والانكسار إلي نصر وافتخار نعم نعلم جيدا ان التحدي صعب ولم يكن سهل ولكن ما نعلمه ان عزيمة المصريين أعجاز تؤدي
دوما إلي انجاز أما الشفرة لكلمة أحسنت ...أحسنتي لايفهما إلا أصحاب القلوب الصافية الذين اخذوا ان يظلوا أوفياء بالفعل
نحتاج أن نقول أحسنت...أحسنتي الآن ....في النهاية التركيبة المصرية تحب لا تكره أما الذين يسلكون طريق الشر نقول لهم
كفا لن تخذلنا رجولتنا ولن تجرحنا عباراتكم لأننا نؤمن أننا بني آدميين نخطأ ونصيب نحب لا نكره والحب لم يكن خطيئة
انزعوا الكراهية من القلوب.لمن اكتب أحسنتي ولكل من حتى حاول ان ينجز أحسنت علي نيتك الصالحة لتقديم الخير للغير
وهذا من خصال الخير والتي يجب ان تكون منهج حياة لكل الناس في الحياة.