يؤلمني ويفرحني

سمير اسطيفو شبلا
samir_shaba@yahoo.com
2017 / 10 / 23

يؤلمني عندما يلعب السياسي لعبة طمس رأسه مثل النعامة - يفرحني عندما يكون مبدأي وعصامي
يؤلمني المعلم الذي يضحي من أجل الدروس الخصوصية - يفرحني ان يعمل ذلك في الصف المدرسي الرسمي
يؤلمني أن يطالب أحدهم يعتبره حقه وهو بعيد جدا عنه - يفرحني التضحية من أجل الآخر دون مصلحة شخصية
يؤلمني أن يقودنا الحرامي - يفرحني ان يقودني صاحب الكفاءة والخبرة
يؤلمني بالقائد الذي ليس لديه هدف سوى ملأ البطن - يفرحني بالقائد الذي له هدف يومي منهجي عمليا
يؤلمني بان مصير شعب يكون بيد ارهاب الحكومة - يفرحني بدولة المؤسسات الرصينة
يؤلمني بعدم وجود دراسة ما بعد داعش وثقافة الموت - يفرحني تثقيف أطفالنا بثقافة الحياة
يؤلمني بانتصار داعش على النت - يفرحني انتصاراتنا عسكريا يصاحبها فكريا أيضا
يؤلمني جدا أن تصبح مبادئ وأفكار حقوق الانسان تجارة رخيصة - يفرحني الالتزام بمبادئها عمليا
يؤلمني الدفاع عن الحق بالمناسبات الانتخابية خاصة - يفرحني الدفاع عن الحق اينما وجد
يؤلمني أن تصبح حقوق الآخرين معروضة للبيع - يفرحني ان تضحي من أجل الاخر كل الاخر
يؤلمني جدا في الحديث مع مراهقة حقوقية - يفرحني ان احادث من يعيشني كما انا
يؤلمني أن تصبح الأنا هي المصلحة الربحية - يفرحني ان تصبح الأنا = النحن
يؤلمني اصدار مذكرة توقيف بحق المحكوم عليه بالإعدام من قبل نظام دكتاتوري سابق - يفرحني الفصل بين السلطات وخاصة القضاء السياسي
يؤلمني تسييس وتحزيب القضاء - يفرحني نزاهة القضاة
يؤلمني جدا تدخل الدين في الحكومة - يفرحني فصل الدين عن الدولة
يؤلمني الكيل بمكيالين - يفرحني ان يأخذ كل من له الحق حقه
يؤلمني أن تعامل الآخرين بفوقية و تنسى من تكون كإنسان- يفرحني ان تؤمن وتطبق ان يعاملوك الناس بما انت تعاملهم به
يؤلمني جدا عندما يتكلم رجل دين بالحب والمحبة هو بعيد عنهما - يفرحني أن يمارس النقد الذاتي قبل الاتي
يؤلمني مجادلة جاهل - يفرحني مناقشة أصحاب الاختصاص
يؤلمني من ينتظر النتيجة وبعدها يتخذ موقف - يفرحني من يبقى على فكره ومبادئه
يؤلمني الارهاب الداخلي غير المنظور - يفرحني مكافحة الارهاب باشكاله وانواعه
يؤلمني ان يحكمني اصحاب الايادي الملوثة بالدم والمال - يفرحني ان يحميني صاحب الأيادي النظيفة
يؤلمني بان يقولوا لي : ان الارهاب ليس له دين - يفرحني أن يكونوا صريحين معي ومع شعبهم
يؤلمني بان احزابي يبيعوني - يفرحني بان لا دكان في حقوقي
يؤلمني بان خط الفقر في العراق وصل الى 38% - يفرحني بان كل فرد تصل حصته من النفط الى بيته
يؤلمني سكوت الكثيرين عن حق حركات التحرر وخاصة الحركة الكوردية التحررية - يفرحني جدا بكشفهم لأنفسهم في سكوتهم
يؤلمني ان يكون هناك تابع ومتبوع في حقوق الانسان - يفرحني ان يكون هناك مستقلين بعيدين جدا عن العنصرية والمذهبية المقيتة
يؤلمني تجنيد الأطفال واستغلالهم جنسيا - تفرحني ثقافة "الطفل اولا"
تؤلمني اعتبار المرأة نصف المجتمع - تفرحني أن تكون روح العالم
وهكذا يستمر الألم قبل الفرح كمبدأ لأنه ليس هناك فرح قبل الالم كمبدأ ايضا