القاصر وشريعة آل سعود والشمري أنموذجا

عناد الشمري
ainadaenadshammrei@gmail.com
2015 / 10 / 21

خلال اليومين القادمين سيتم حكم الإعدام بضرب الرقبة بالسيف بحق مراهق حدث وقاصر لم يكمل بعد سن 16 عاما في مدينة حفر الباطن التابعة لأمارة المنطقة الشرقية في مملكة آل سعود الإسلامية ؛

الشاب المراهق والحدث الذي تم القبض عليه قبل عامين عندما كان عمره 14 عاما أدين بقضية قتل زميل له ؛
ولم يتسنى للمنظمات الحقوقية معرفة سبب الواقعة وملابسات ودوافع الحدث لإقدامه على قتل زميله ؛ فلربما كان الطفل الحدث أنذاك بحال دفاع عن نفسه من محاولة إغتصاب جنسي قام به الحدث الآخر بصحبة بقية زملائه ؛
وللأسف في مملكة الصمت المطبق مملكة آل سعود يصعب على النشطاء والمنظمات الحقوقية التحقق أو مجرد محاولة التعرف على الحقيقة ؛ إلا أن نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي من داخل مملكة آل سعود قبل قليل أكدوا قرب تنفيذ حكم الإعدام بحق الحدث القاصر حمد تايه الشمري بعد غد الجمعة عقب صلاة الجمعة في مدينة حفر الباطن شرق شمال العربية السعودية ؛

وبذات الوقت نقل النشطاء مناشدة محزنة لوالدة الحدث القاصر الشمري تحث أهل الخير والإحسان التبرع لجمع مبلغ من المال قدره 16 مليون ريال سعودي كدية تدفع لذوي الحدث القتيل ليتنازلوا عن دم ذويهم المقتول ؛ في حساب بنكي تابع لأمارة المنطقة الشرقية ؛ وعندما يكتمل المبلغ يعفو أهل القتيل عن الجاني الحدث القاصر الشمري والذي من المتوقع تنفيذ حكم الإعدام به بعد غد الجمعة وذلك بضرب عنقه بالسيف عقب صلاة الجمعة بساحة القتل بجوار الجامع الكبير بمدينة حفر الباطن ؛

ولن أتحدث عن مبلغ الدية الخرافي والكبير والذي يتجاوز مبلغ الدية المعروف وهو مئة ألف ريال ؛ وبعشرات المرات من المضاعفة ؛ فأهل الحدث القتيل مسلمون وفق الإسلام السعودي المنتشر بمملكة آل سعود ؛ إسلام يخالف القرآن القائل فمن عفى وأصلح فأجره على الله ؛ وقوله والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ؛ فهذا الإسلام إسلام مبادئ إنسانية نزعها إسلام آل سعود ؛
ولن أتحدث عن مبلغ الدية المبالغ به عشرات المرات والمخالف لمبلغ الدية وفق التشريع الإسلامي والقياس حسب عملة كل عصر ؛

بل سأتحدث عن حكم إعدام يصدر بحق قاصر لم يكمل عامه 14 لحظة القبض عليه والتحقيق معه وبدون حضور محامي أو أحد من ذويه أو وكيل شرعي ؛ وكيف تعرض للتعذيب للتوقيع على ما يمليه عليه المحقق ؛ ثم يحال لمحكمة شرعية إسلامية سعودية على غرار محاكم داعش الشرعية وتحكم عليه بالإعدام وهو قاصر وبدون حضور محامي وهذا يخالف كل الأعراف والعهود والمواثيق الدولية ؛
النظام السعودي شوه الإسلام أمام العالم باسم الشريعة الإسلامية وهي بريئة منه ومن أمثاله ؛


أوقفوا إعدام الطفل والحدث القاصر حمد تايه الشمري يا آل سعود سحقا لكم.





تورونتو ؛ كندا ؛ 21 / 10 / 2015